مجمع البحوث - الإسلامية لجنة الفتوى

السؤال:

هنالك مجموعة كبيرة من مرضى سرطان القولون أو المثانة ولا بد من إستئصال الورم السرطاني ومعه هذا العضو الهام لمنع إنتشار المرض في الجسم وبذلك يضطر إلى إلغاء الفتحة الطبيعية وإستبدالها بفتحة صناعية في جدار البطن لتخرج منها فضلات البول والغائط بطريقة لا إرادية ويستبدل الكيس بغيره عند الحاجة . وعند الصلاة لا يستطيع المريض أن يغير الكيس إذ يتعذر عليه ذلك.
فهل له أن يصلي بهذا الكيس وهو يحمل ما فيه من فضلات وما الحكم ؟

الجواب:

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد
فنفيد بأن من كان حاله كذلك يعد من أصحاب الأعذار وحيث لا يستطيع تبديل الكيس بغيره عند كل صلاة
جاز له أن يتوضاً لوقت كل صلاة ويصلي بقدر ما يشاء فإذا دخل الوقت الجديد فسد الوضوء السابق وتوضاً وضوء جديداً للوقت الجديد وهكذا والله وتعالى أعلم...

8 جمادى الأولى 1407
8 يناير 1987
رئيس لجنة الفتوى بالإزهر
عبدالله عبد الخالق المشاد

Fatwa